إشترك :

الأحد، 20 نوفمبر، 2011

إحتجاجات ومظاهرات فى الدامر

هتفوا : الشعب يريد احقاق الحقوق وطالبوا باقالة وزير الكهرباء ..المئات يحتجون بعد تضررهم من سد مروي
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الخرطوم (رويترز) - قال شهود إن مئات السودانيين نظموا احتجاجا في مدينة الدامر يوم الاحد لمطالبة الحكومة بمساعدة القرويين الذين غمرت المياه منازلهم بسبب سد لتوليد الكهرباء.
وأضاف الشهود ان ما يصل الى 1200 من المحتجين تجمعوا أمام أحد مكاتب الحكومة في الدامر عاصمة ولاية نهر النيل لمطالبة السلطات بتقديم المزيد من المساعدة للاشخاص الذين شردهم سد مروى.

وهتف المحتجون قائلين "الشعب يريد احقاق الحقوق" المأخوذ من الشعار الذي كثيرا ما استخدمه المتظاهرون في ثورات "الربيع العربي".

ودعا المحتجون ايضا الى اقالة وزير السدود والكهرباء.

وتم الانتهاء من سد مروى الذي شيدته الصين بتكلفة بلغت ملياري دولار عام 2009 بهدف مضاعفة امدادات الكهرباء بالسودان. وتسبب السد الذي ينتج 1250 ميجاوات من الكهرباء في نزوح عشرات الالاف من الاشخاص وظل محل جدل لوقت طويل.

واشتبك قرويون مع السلطات بسبب السد في السابق رغم ان معظمهم ارتضوا الان بالتعويض الذي قدمته الحكومة وانتقلوا للعيش في اماكن اخرى.

وقال عز الدين جعفر المتحدث باسم النازحين في منطقة المناصير التي تبعد 350 كيلومترا شمالي الخرطوم ان المتظاهرين بدأوا اعتصاما مفتوحا بمدينة الدامر وسينقلون الاحتجاج الى العاصمة الخرطوم اذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم.

وقال عبر الهاتف "حاولنا الاجتماع مع المسؤولين في الحكومة الاتحادية والولاية ولكنهم رفضوا الاستجابة لنا."

وقال جعفر ان عدد المتضررين من السد حوالي 12 ألف شخص منهم حوالي تسعة الاف يعيشون في العراء بلا مأوى. ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الشرطة ومسؤولي الحكومة المحلية.

ويعاني السودان من ازمة اقتصادية من أهم ملامحها ازدياد التضخم منذ اعلان جنوب السودان الاستقلال في يوليو تموز واستحواذه على نحو 75 في المئة من انتاج النفط السوداني.

ولم يتفق الجانبان حتى الان على الاموال التي سيدفعها جنوب السودان لتصدير نفطه الخام عبر خطوط الانابيب الممتدة شمالا عبر السودان الى ميناء على البحر الاحمر.

وتكافح حكومة السودان ايضا عدة عمليات تمرد مسلحة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق الحدوديتين وفي منطقة دارفور.

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم ومدن اخرى احتجاجات صغيرة هذا العام بسب ارتفاع اسعار السلع الغذائية. ويقول الكثير من المتظاهرين انهم استلهموا انتفاضات الربيع العربي في مصر وتونس لكن سرعان ما تمكنت قوات الامن من تفريقهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق