إشترك :

الخميس، 20 يناير، 2011

الداير يقلع الحكومة يقوِّي ضراعو..نافع : إنتاج البترول بالشمال بعد 9 يوليو سيكون مفاجأة..حزبنا لا يتحمل مسؤولية تفتيت السودان.. نحن مع الحريات..و"لن ندير خدنا الأيسر لمن يصفعنا في الأيمن والبادئ أظلم".


الداير يقلع الحكومة يقوِّي ضراعو..نافع : إنتاج البترول بالشمال بعد 9 يوليو سيكون مفاجأة..حزبنا لا يتحمل مسؤولية تفتيت السودان.. نحن مع الحريات..و\"لن ندير خدنا الأيسر لمن يصفعنا في الأيمن والبادئ أظلم\". كتبت الرائد صحيفة حزب البشير :

بشر مساعد رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع بأن إنتاج البترول في شمال السودان بعد التاسع من يوليو المقبل سيفوق كل المنتج بالبلاد، وحذر من محاولة استغلال الحريات لخلق الفوضى وأن الحرية لا تعني الفوضى والمساس بأمن البلاد وقطع بأنه لا تراجع عن خيار الشريعة الإسلامية.
وهاجم خلال مخاطبته اجتماع مجلس شورى المؤتمر الوطني بولاية الجزيرة، هاجم الذين ينادون بعدم دستورية الحكومة وسخر من دعاوى فاروق أبو عيسى وبما يسمى بأحزاب تجمع المعارضة بأن الوضع غير دستوري بعد انفصال الجنوب قائلا "بأن الدستور الحالي هو ذات الدستور الذي شارك في وضعة علي محمود حسنين ودخل بموجبه البرلمان لأول مرة وفى عهد الإنقاذ بالتعيين، مشيرا إلى انه ينص صراحة على أن المجلس الوطني إذ حدث انفصال يستمر إلى أمده وكذا الوضع بالنسبة لرئيس الجمهورية، قائلا "الدستور السياسي بيننا وبينهم الشعب".
وأضاف "لا لعب بالحريات وما في فوضى ونحن مع الحريات عقيدةً وفكراً وقناعة" غير انه أكد أن الحرية لا تعني الفوضى والمساس بأمن البلاد عندما قال "لن ندير خدنا الأيسر لمن يصفعنا في الأيمن والبادئ أظلم". ورفض تحمل المؤتمر الوطني لمسؤولية انفصال الجنوب. وبشر حركات دارفور التي لم تنضم إلى وثيقة سلام الدوحة بجني الخراب.
وقال إن التاسع من يوليو المقبل سيشهد إنتاج البترول في شمال السودان يفوق المنتج بالبلاد، وأكد أن تحميل المؤتمر الوطني مسؤولية اقتطاع ثلث مساحة السودان غير منطقي متسائلا ماذا فعلت الأحزاب من أجل السودان ومن أجل الوحدة .وامتدح دور الوساطة القطرية في إحلال السلام بدارفور. ودعا المجموعات الدارفورية إلى الانضمام إلى الوثيقة بعد طرحها على أهالي دارفور والحركات المسلحة لاستكمال عملية السلام الذي يحظى بالدعم الكامل من الحكومة.
وهدد المجموعات التي لم تنضم إلى وثيقة سلام الدوحة بأنها في حال عدم انضمامها إلى سلام دارفور فستجني الخراب على نفسها.وأردف قائلا الذين يظنون أنهم حققوا انتصاراً معنوياً بأن الوضع سيكون غير دستوري واهمون وأشار إلى أن دعاوى إسقاط النظام لوحت بها المعارضة من قبل اتخاذ الإجراءات الاقتصادية الأخيرة وظهور نتيجة الاستفتاء.
أخبار رئيسية,نافع: إنتاج البترول بالشمال بعد 9 يوليو سيكون مفاجأة,نافع:,إنتاج,البترول,بالشمال,بعد,9,يوليو,سيكون,مفاجأة
طالب «عواجيز» المعارضة بالاستعداد للانتخابات
نافع: سنفوز في الانتخابات القادمة بفضل الشعب السوداني الذي عرف من سينفعه .

الصحافة


ودمدنى : بدر الدين عمر: جدد نائب رئيس المؤتمر الوطني الدكتور، نافع على نافع، التأكيد على قدرة الحكومة على حماية البلاد،وقلل من تهديدات المعارضة بالنيل منها والإطاحة بها بعد الانفصال وحذر من ان السلطات «لن تدير خدها الأيمن إذا ماصفعت على الأيسر»،واضاف «البادي اظلم والبشاكل مابقول عورتني «.

وأكد نافع خلال مخاطبته دورة الانعقاد الثانية لمجلس شورى ولاية الجزيرة أمس، عزم حزبه على تحقيق نهضة في مجال المعادن والبترول ،وقال إن السودان موعود بأن يكون سلة غذاء و(معادن) العالم ،مبيناً أن ماقدم من تنمية بجميع بقاع السودان هو اقل ما يمكن تقديمه لأهل السودان.
واعتبر نافع مزاعم القوى المعارضة بالنيل من حكومة الإنقاذ والإطاحة بها بعد الانفصال كلاماً غير مؤسس ، وقال ان أجهزة الحكومة تعمل على تحقيق السلام ببسط الأمن ومنع التفلتات ،مطالبا من وصفهم بـ»عواجيز مؤتمر جوبا» الذين يتوهمون الإطاحة بالحكومة ،بأن يستعدوا للانتخابات القادمة منذ الآن ،مؤكداً ان المؤتمر الوطني سيكمل فترته الانتخابية الحالية بنص الدستور، وانه سيفوز لدورة قادمة وذلك بفضل الشعب السوداني الذي عرف من سينفعه .
وقال نافع إن يوليو المقبل سيشهد إنتاج البترول في شمال السودان، وأكد أن تحميل المؤتمر الوطني مسؤولية اقتطاع ثلث مساحة السودان غير منطقي ـ في إشارة إلى انفصال الجنوب المتوقع ـ وتساءل ماذا فعلت الأحزاب من أجل السودان ومن أجل الوحدة؟.
كما أعلن والي الجزيرة ميلاد دولة الإنقاذ الثانية بعد الانفصال التي تقوم على أهداف وأسس تنموية شاملة، كما أكد استعدادهم لتعزيز الوحدة الوطنية مستعرضا ملامح وخطط الولاية في المرحلة القادمة التي وصفها بالمهمة .
د. نافع: (الداير يقلع الحكومة يقوِّي ضراعو)

ود مدني: حامد محمد حامد


حذر د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب، المعارضة من محاولة إستغلال الحريات لخلق الفوضى، ورفض تحمل حزبه وحده مسؤولية إنفصال الجنوب، وهدد حركات دارفور التي لم تنضم إلى وثيقة سلام الدوحة بـ (جني الخراب). وامتدح د. نافع لدى مخاطبته شورى المؤتمر الوطني بولاية الجزيرة في ود مدني أمس، الوساطة القطرية من أجل إحلال السلام بدارفور، ودعا المجموعات الدارفورية إلى الإنضمام للوثيقة بعد طرحها على أهالي دارفور والحركات المسلحة، لاستكمال عملية السلام الذي يحظى بالدعم الكامل من الحكومة. وهدد د. نافع، المجموعات التي لم تنضم إلى وثيقة سلام الدوحة بأنها في حال عدم إنضمامها إلى سلام دارفور فستجني على نفسها الخراب.

وبشر نافع، بأن شهر يوليو المقبل سيشهد إنتاج البترول في شمال السودان، وأكد أن تحميل المؤتمر الوطني مسؤولية إقتطاع ثلث مساحة السودان غير منطقي، في إشارة إلى إنفصال الجنوب المتوقع.
وهاجم د. نافع، القائلين بعدم دستورية الحكومة، وطالبهم بإرجاع الدستور إلى البرلمان، وأوضح أن نهاية البرلمان ستكون بنهاية الدورة الحالية، وأكد أن الرئيس مستمر في مهامه. وقال إن الذين يظنون أنهم حققوا إنتصاراً معنوياً بهذا الحديث (واهمون)، وأضاف: (مافي لعب بالحريات، ومافي فوضى والباديء أظلم)، وقال د. نافع، إن المواقف السياسية للأحزاب إتضحت للحكومة تماماً، وأكد أنه لا تراجع عن خيار الشريعة الإسلامية، وهاجم الأحزاب التي منحت حق تقرير المصير للجنوب في مؤتمر القضايا المصيرية ليتحول الشمال إلى علماني.
وقال نافع: (الداير يقلع الحكومة يقوي ضراعو)، وأضاف: (نحن بنجهز ليهو ضراع قوي من عندنا). وتابع: (أصلاً مافي معارضة تنكس المؤتمر الوطني). وأبان د. نافع أنهم تلقوا إشارات إيجابية من الحركة الشعبية لحل القضايا العالقة في إتفاقية السلام الشامل، لكنه عاد وقال، إن الحركة عجزت عن تحقيق السودان الجديد، ولذلك اتجهت للجنوب لتحقيق الإنفصال، واعتبر ذلك عجزاً منها، وقال إن الإنقاذ هي التي حفظت للسودان ماء وجهه بالشريعة الإسلامية.

الرأي العام

1 التعليقات:

tigerssudan يقول...

ضراعنا قوية بإذن الله والواقع القريب سيصدق ذلك او يكذبه - بس ماتهربوا بره البلد وخليكم فيه عشان تشوف إنتو ولا نحنا ؟؟؟
وكفى مهازل بإسم السودان

إرسال تعليق