إشترك :

الاثنين، 21 نوفمبر، 2011

أثار ت تصريحاته موجة عارمة وردود أفعال غاضبة من جانب العديد من السودانيين

أثار ت تصريحاته موجة عارمة وردود أفعال غاضبة من جانب العديد من السودانيين على المواقع الإلكترونية،.. مراقبون مصريون يسخرون من \' عكاشة \' صاحب تصريحات ضم السودان لمصر..
















 صباح موسي

آثار التصريح الذي ألقاه صاحب قناة " الفراعين " المصرية توفيق عكاشة أمس المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة المصرية بشأن نيته ضم السودان إلى مصر في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية موجة عارمة وردود أفعال غاضبة من جانب العديد من السودانيين على المواقع الإلكترونية، واحتل هذا التصريح عناوين رئيسية في صحافة الخرطوم، وكان غريبا أن يعتبر البعض كلام عكاشه بأنه حديث مصر الرسمية.
وفي استطلاع لرأي بعض المراقبين المصريين حول هذا التصريح أكدوا لـ " أفريقيا اليوم" أن هذا الحديث لا يصدر إلا من فاقدي العقول، وقالوا أن من يثيرون أزمة حول هذا التصريح لا يعرفون جيدا من هو صاحب هذه التصريحات ، واصفين ذلك بأن هذه معركة دون معترك، خاصة وأن عكاشة ليست له أي صفة رسمية ولا يحظي بأي قبول في الشارع المصري ، حتي أنه حصل علي المركز الأخير في استفتاء أجراه المجلس العسكري حول شعبية مرشحي الرئاسة ، إضافة إلي أن عكاشة ضيف دائم علي البرامج الكوميدية التي تسخر من شخصيته ، ويتناقل المصريون علي شبكة الانترنت تعليقاته علي اعتبار أنها " نكت " ، كما سبق للسلطات المصرية أن أوقفت أكثر من مرة بث قناته ، التي اعتادت علي وصف الثورة المصرية بأنها مؤامرة نفذها عملاء تلقوا تدريبات في الولايات المتحدة وإسرائيل وتلقوا تمويلات ضخمة لإحداث الفوضى في البلاد ، وهو ما أدي إلي إحجام غالبية السياسيين والشخصيات العامة عن الظهور في قناته التي تكتفي باستضافة المغمورين والمهاجمين للثورة .
ويصف المراقبون تصريحات عكاشة الأخيرة بشأن السودان بأنها مختلة و غير متزنة مطالبين الشعب السوداني بعدم الاهتمام بأي حديث غير موضوعي، مشيرين إلي أن مصر الآن تمر بمرحلة فاصلة في تاريخها، ومن إفرازات هذه المرحلة ظهور فقاعات على السطح، ويجب على السودانيين تفهم هذا الوضع جيدا والوقوف صفا واحدا مع الشعب المصري ليجتاز هذه المرحلة بنجاح لصالح مصر والسودان معا.
وقال مدير وحدة السودان وحوض النيل بمركز دراسات الأهرام هاني رسلان إنه لا يجب الاهتمام بمثل هذه الأقاويل لأنها لا تعبر عن أي توجه مصري ، واصفا هذا الحديث بالكوميدي ، مؤكدا أن هذا طرح لا يمكن القبول به من عموم المصريين ، كما أكدت الدكتورة أماني الطويل مدير الوحدة الإفريقية بمركز الأهرام أن مثل هذا الكلام ليس له أي مصداقية أو قبول بين المصريين الذين لم يعرفوا به من الأساس ، متسائلة من هو هذا الشخص الذي ردد مثل هذا الكلام ، ومجيبة بأنه شخص ليس له أية ثقافة سياسية أو دراية بالسودان وشعبه ، ولا بأهمية العلاقات بين البلدين، واصفة مثل هذا الحديث بأنه في إطار البحث عن الشهرة .
يذكر أن توفيق عكاشه هو صحفي مصري أسس قناة فضائية بإسم فراعين، يقدم من خلالها إعلاما يصفه الخبراء بأنه متواضع وغير مهني، كان عضوا في الحزب الوطني المنحل وعرف عنه نفاقه الشديد لقياداته ، ويتبادل نشطاء مصريون مشاهد مصورة له وهو يقبل يد الأمين العام السابق للحزب الوطني المصري صفوت الشريف.

وكان عكاشة صرح أمس الأول على الفراعين أنه سيضم السودان إلى مصر حال فوزه في الانتخابات، وقال إنه لا يعترف بدولة اسمها السودان ولا بنظام الحكم هنالك، ووصف السودان بأنه الدولة التي انفصلت من مصر ، مطالباً في الوقت نفسه ما أسماه بعودة جنوب مصر إلى شمالها، وقال عكاشة : "لو كان عندكم وطنية فلازم نستعيد السودان"، لافتاً إلى ضرورة أن يكون هنالك نظام فيدرالي أو أي نظام متعارف عليه لحكم ما أسماه ولاية السودان، وكشف عن تصور متكامل لكيفية حكم السودان واستطرد قائلاً: "اللي بيسألني عن خطتي للترشح لرئاسة الجمهورية، أقول له :ضم السودان أحد أركان الخطة التي عملت عليها.
---------------------------
افريقيا اليوم

0 التعليقات:

إرسال تعليق